اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 13/02/2020
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://zwjti.ahlamontada.com

العشق هل هو اضطراري خارج عن الاختيار أو أمر اختياري Empty العشق هل هو اضطراري خارج عن الاختيار أو أمر اختياري

السبت مارس 28, 2020 8:04 pm

العشق هل هو اضطراري خارج عن الاختيار أو أمر اختياري


العشق هل هو اضطراري خارج عن الاختيار أو أمر اختياري Tumblr_old4cugTYM1vvdssno1_1280

أبو عبد الله، شمس الدين محمد ابن أبي بكر بن قيّم الجوزيّة، الزُّرْعيّ الدمشقي(691 ـ 751هـ/1292 ـ 1350م)

الباب الحادي عشر: في العشق هل هو اضطراري خارج عن الاختيار أو أمر  اختياري

واختلاف الناس في ذلك وذكر الصواب فيه   فنقول اختلف الناس في العشق هل هو اختياري أو اضطراري خارج عن مقدور البشر فقالت فرقة هو اضطراري وليس باختياري قالوا وهو بمنزلة محبة الظمآن للماء البارد والجائع للطعام وهذا مما لا يملك   قال بعضهم والله لو كان لي من الأمر شيء ما عذبت عاشقا لأن ذنوب العشاق اضطرارية فإذا كان هذا قوله فيما تولد عن العشق من فعل اختياري فما الظن بالعشق نفسه وقال أبو محمد بن حزم قال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه يا أمير المؤمنين إني رأيت امرأة فعشقتها فقال عمر ذاك مما لا يملك   وقال كامل في سلمى  

يلومونني في حب سلمى كأنما  يرون الهوى شيئا تيممته عمدا

ألا إنما الحب الذي صدع الحشا  قضاء من الرحمن يبلو به العبدا

 وقال التميمي في كتاب امتزاج الأرواح سئل بعض الأطباء عن العشق فقال إن وقوعه بأهله ليس باختيار منهم ولا بحرصهم عليه ولا لذة لأكثرهم فيه ولكن وقوعه بهم كوقوع العلل المدنفة والأمراض المتلفة لا فرق بينه وبين ذلك وقال المدائني لام رجل رجلا من أهل الهوى فقال لو صح لذي هوى اختيار لاختار أن لا يهوى ويدل على ذلك من السنة ما رواه البخاري في صحيحه من قصة بريرة أن زوجها كان يمشي خلفها بعد فراقها له وقد صارت أجنبية منه ودموعه تسيل على خديه فقال النبي يا عباس ألا تعجب من حب مغيث بريرة ومن بغض بريرة مغيثا ثم قال لها لو راجعتيه فقالت أتأمرني فقال إنما أنا شافع قالت لا حاجة لي فيه ولم ينهه عن عشقها في هذه الحال إذ ذلك شيء لا يملك ولا يدخل تحت الاختيار  

 

قالوا والعشق نوع من العذاب والعاقل لا يختار عذاب نفسه وفي هذا قال المؤمل  

شف المؤمل يوم الحيرة النظر  ليت المؤمل لم يخلق له بصر

يكفي المحبين في الدنيا عذابهم  والله لا عذبتهم بعدها سقر

 فيقال إنه عمي بعد هذا وقال آخر ليس الهوى إلى الرأي فيملكه ولا إلى العقل فيدركه ثم أنشد

ليس خطب الهوى بخطب يسير  لا ينبيك عنه مثل خبير

ليس أمر الهوى يدبر بالرأ  ي ولا بالقياس والتفكير

إنما الأمر في الهوى خطرات  محدثات الأمور بعد الأمور

 وقال القاضي أبو عمر محمد بن أحمد بن محمد بن سلمان النوقاتي في كتابه محنة الظراف العشاق معذورون على الأحوال إذ العشق حواديت قبل النوم للعشاق إنما دهاهم عن غير اختيار بل اعتراهم عن جبر واضطرار والمرء إنما يلام على ما يستطيع من الأمور لا على المقضي عليه والمقدور فقد قيل إن الحامل كانت ترى يوسف عليه الصلاة والسلام فتضع حملها فكيف ترى هذه وضعته أباختيار كان ذلك أم باضطرار قال غيره وهؤلاء النسوة قطعن أيديهن لما بدا لهن حسن يوسف عليه السلام وما تمكن حبه من قلوبهن فكيف لو شغفن حبا وكان مصعب بن الزبير إذا رأته المرأة حاضت لحسنه وجماله قال فيه الشاعر  

إنما مصعب شهاب من الل  ه تجلت عن وجهه الظلماء

 ومن هاهنا أخذ أحمد بن الحسين الكندي المتنبي قوله  

تق الله واستر ذا الجمال ببرقع  فإن لحت حاضت في الخدور العواتق

فإذا كان هذا من مجرد الرؤية فكيف بالمحبة التي لا تملك وقال هشام ابن عروة عن أبيه مات بالمدينة عاشق فصلى عليه زيد بن ثابت فقيل له في ذلك فقال إني رحمته ورؤي أبو السائب المخزومي وكان من العلم والدين بمكان متعلقا بأستار الكعبة وهو يقول اللهم ارحم العاشقين وقو قلوبهم واعطف عليهم قلوب المعشوقين فقيل له في ذلك فقال والله للدعاء لهم أفضل من عمرة من الجعرانة ثم أنشد

يا هجر كف عن الهوى ودع الهوى  للعاشقين يطيب يا هجر

ماذا تريد من الذين جفونهم  قرحى وحشو قلوبهم جمر

متبلدين من الهوى ألوانهم  مما تجن قلوبهم صفر

وسوابق العبرات فوق خدودهم  درر تفيض كأنها قطر

 ويذكر أن النبي مر بجارية تتغنى

هل علي ويحكما  إن هويت من حرج

 فتبسم وقال لا حرج إن شاء الله قالوا وقد فسر كثير من السلف قوله تعالى ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به بالعشق وهذا لم يريدوا به التخصيص وإنما أرادوا به التمثيل وأن العشق من تحميل مالا يطاق والمراد بالتحميل هاهنا التحميل القدري لا الشرعي الأمري قالوا وقد رأينا جماعة من العشاق يطوفون على من يدعو لهم أن يعافيهم الله من العشق ولو كان اختيارا لأزالوه عن نفوسهم ومن هاهنا يتبين خطأ كثير من العاذلين وعذلهم في هذه الحال بمنزلة عذل المريض في مرضه قال

يا عاذلي والأمر في يده  هلا عذلت وفي يدي الأمر

 وإنما ينبغي العذل قبل تعلق هذا الداء بالقلب كما قيل فيه

يذكرني حم ولرمح شاجر  فهلا تلاحم قبل التقدم

وقالت فرقة أخرى بل اختياري تابع لهوى النفس وإرادتها بل هو استحكام الهوى الذي مدح الله من نهى عنه نفسه فقال تعالى ^ وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى ^ فمحال أن ينهى الإنسان نفسه عما لا يدخل تحت قدرته   قالوا والعشق حركة اختيارية للنفس إلى نحو محبوبها وليس بمنزلةالحركات الاضطرارية التي لا تدخل تحت قدرة العبد قالوا وقد ذم الله سبحانه وتعالى أصحاب المحبة الفاسدة الذين يحبون من دونه أندادا ولو كانت المحبة اضطرارية لما ذموا على ذلك قالوا ولأن المحبة إرادة قوية والعبد يحمد ويذم على إرادته ولهذا يحمد مريد الخير وإن لم يفعله ويذم مريد الشر وإن لم يفعله وقد ذم الله الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا وأخبر أن لهم عذابا أليما ولو كانت المحبة لا تملك لم يتوعدهم بالعذاب على ما لا يدخل تحت قدرتهم قالوا والعقلاء قاطبة مطبقون على لوم من يحب ما يتضرر بمحبته وهذا فطرة فطر الله عليها الخلق فلو اعتذر بأني لا أملك قلبي لم يقبلوا له عذرا

فصل : وفصل النزاع بين الفريقين أن مبادىء العشق وأسبابه اختيارية داخلة تحت التكليف فإن النظر والتفكر والتعرض للمحبة أمر اختياري فإذا أتى بالأسباب كان ترتب المسبب عليها بغير اختياره كما قيل  

تولع بالعشق حتى عشق  فلما استقل به لم يطق

رأى لجة ظنها موجة  فلما تمكن منها غرق

تمنى الإقالة من ذنبه  فلم يستطعها ولم يستطق

وهذا بمنزلة السكر من شرب الخمر فإن تناول المسكر اختياري وما يتولد عنه السكر اضطراري فمتى كان السبب واقعا باختياره لم يكن معذورا فيما تولد عنه بغير اختياره فمتى كان السبب محظورا لم يكن السكران معذورا ولا ريب أن متابعة النظر واستدامة الفكر بمنزلة شرب المسكر فهو يلام على السبب ولهذا إذا حصل العشق بسبب غير محظور لم يلم عليه صاحبه كمن كان يعشق امرأته أو جاريته ثم فارقها وبقي عشقها غير مفارق له فهذا لا يلام على ذلك كما تقدم في قصة بريرة ومغيث وكذلك إذا نظر نظرة فجاءة ثم صرف بصره وقد تمكن العشق من قلبه بغير اختياره على أن عليه مدافعته وصرفه عن قلبه بضده فإذا جاء أمر يغلبه فهناك لا يلام بعد بذل الجهد في دفعه ومما يبين ما قلناه أن سكر العشق أعظم من سكر الخمر كما قال الله تعالى عن عشاق الصور من قوم لوط ^ لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون ^ وإذا كان أدنى السكرين لا يعذر صاحبه إذا تعاطى أسبابه فكيف يعذر صاحب السكر الأقوى مع تعاطي أسبابه وإذ قد وصلنا إلى هذا الموضع فلنذكر بابا في سكرة الحب وسببها

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى